رۆژنامەی میدیا

Share this on Faceook

Follow us on Twitter

   هه‌ولێر          دهۆك       سلێمانی
FacebookTwitterGoogle BookmarksPinterest
Pin It

Facebook

Twitter

Google Plus

YouTube

اربيل (كوردستان 24)- وثق الكاتب الكوردي غفور مخموري في كتاب جديد جانبا من سيرة الزعيم مسعود بارزاني الذي لعب دورا رائدا في القضية الكوردية.

وحمل الكتاب عنوان "مسعود البارزاني.. رمز البيشمركة والمقاومة القومية" وطُبع باللغتين العربية والكوردية، وجاء في 136 صفحة متوسطة القطع على جزأين.

وتألف الكتاب من مقدمة تناول فيها مسيرة الكورد في النضال واستعرض لمحة عن حياة مسعود بارزاني وقراره الناجح في اجراء استفتاء الاستقلال.

فتح الكتاب الفصل الاول عن المعالجة الوحيدة لقضية الكورد والتي تتلخص بتقرير المصير لوضع حد لصفحات تاريخ حافل بالمآسي.

وأورد الكاتب غفور مخموري تفاصيل جمة عن الاسباب التي دفعت الكورد الى إحياء تطلعاتهم بالقول إن "الرئيس البارزاني وراء معالجة القضية العادلة لشعب كوردستان من منظور قومي ووطني، وأعلن مرارا بان الكورد كباقي الشعوب من حقهم الاستقلال".

وتناول الكاتب في الفصل الثاني دعوات وحدة الصف، وفي الفصل الثالث يتحدث الكاتب عن رمزية بارزاني كقائد في البيشمركة ومقاوم قومي. وسرد مخموري في الفصل الرابع الهم القومي للزعيم الكوردي الذي اشعل حماسة الشعب الكوردي في الاستقلال.

وفي الفصل الخامس والأخير وصف الكاتب الكوردي الزعيم بارزاني بأنه "جبل شامخ وصامد" وقال فيه "لو لم تحدث خيانة 16 أكتوبر لكانت القيادة السياسية الكوردستانية تناقش على رسم الحدود" مع العراق.

وورد بعد ذلك مقدمة باللغة الكوردية ليستهل بها الكاتب باقي الفصول في الجزء الثاني من الكتاب نفسه.

وتضمن الكتاب ملحقا احتوى على العديد من الصور التي توثق حياة مسعود بارزاني طيلة حياته الحافلة بالكفاح السلمي والمسلح.

 

كۆمێنتت له‌سه‌ر ئه‌م بابه‌ته‌